البيانات الأساسية
الأسم بالكاملعمرو جمال محمود
المهنةطالب بالمرحلة الثانوية
تاريخ الميلاد17 عام
المحافظةالاسكندرية
الجهةغير معروف
المدينةالمنتزة
مكان الإحتجازالمؤسسة العقابية بالمرج
التاريخ20 إبريل 2014

اعتقال فتعذيب فإصابات جسدية متعددة .. هذا هو حال الأطفال المعتقلين في دولة مصر فبدل أن يقضوا طفولتهم كأقرانهم في بلدان العالم .. كفلت لهم الدولة البقاء خلف قضبان السجون والتعذيب حتى الإنهاك.

عمرو جمال محمود شعبان .. طالب في الصف الأول الثانوي يقيم بــمنطقة المنتزه بمحافظة الإسكندرية شمال جمهورية مصر العربية ، اعتقل عمرو من قبل قوات الأمن المصرية ووالده وعمه في الــ 20 من أبريل 2014 فجرا بعد مداهمة المنزل لـ يظل حبيس الزنازين حتى اللحظة .

تم تعذيبهم جميعا في الدور الرابع بمديرية أمن الإسكندرية لمدة 7 ساعات متواصلة للإعتراف بالتهم الموجهة إليهم ليعرضوا على النيابة بعدها متهمين بــ:
– الإنضمام لجماعة محظورة
– التحريض على حرق أقسام الشرطة والمرور

ليحتجز الطالب بعد ذلك في سجن كوم الدكة على ذمة القضية 7363 ويرحل بعدها إلى المؤسسة العقابية بالمرج ، ولعل في اعتقال الطفل مخالفة صريحة للبند الثاني من المادة 37 من اتفاقية حماية الطفل حيث نصت على أن: ” ألا يحرم أي طفل من حريته بصورة غير قانونية أو تعسفية. ويجب أن يجرى اعتقال الطفل أو احتجازه أو سجنه وفقا للقانون ولا يجوز ممارسته إلا كملجأ أخير ولأقصر فترة زمنية مناسبة” .

أما عن أبرز الإنتهاكات التي تمت في حق الطفل فــ هي تعذيبه الشديد حتى اضطراه لاستخدام العكاز في المشي حيث كان الطفل يعاني من قطع في أربطة القدم بسبب حادث وقد شفي منه قليلا قبل اعتقاله ولكن نتيجة التعذيب أعيد قطع الأربطة واضطر الطالب لاستخدام عكاز في المشي حتى كسره أحد الضباط لإجباره على الترحيل إلى المؤسسة العقابية حيث لا يُقبل هناك الأطفال المرضى أو أصحاب الحالات الصحية.
هذا بالإضافة إلي إصابة الطفل بحساسية الصدر وضيق شديد في التنفس داخل المعتقلي بسبب التكديس وكثرة أعداد المعتقلين داخل الزنزانة ، وقد كان الإسعاف تأتي ليأخذ الطالب كمية لازمة من الأكسجين .

وفي الرابع من يونيو 2014 كان من المقرر ترحيل عدد من الأطفال إلى المؤسسة العقابية بالمرج رغما عنهم وقد اعدت قوات الأمن وقتها على الأطفال جميعا لإجبارهم على الترحيل … فتم تحرير محضر 22580/2014 كلي 4145/2014 بهذه الواقعة ولكنه كان ضد الأطفال حيث اتهموا فيه بضرب الضباط وتكسير محتويات الأحداث على عكس حقيقة ماحدث ، وقد أحيلت هذه القضية يوم التاسع والعشرين من يناير الفين وخمسة عشر بعد ارغامه وتسعة عشر طفل على توقيع قرار الاحالة لجنايات العطارين تحت رقم 502/2014
وإن تعذيب الطفل يشكل انتهاكا واضحا للمادة 42 من الدسترو المصري والتي نصت على أن ” كل مواطن يقبض عليه او يحبس أو تقيد حريته بأي قيد تجب معامله بما يحفظ عليه كرامة الإنسان ولايجوز أيذاؤه بدنيا أو معنويا “.

أما عن معاناة الأسرة فــ تحكي أخت الطالب عمرو جمال لتقول : ” فكرة أن الإبن والأب معتقلين الأخ الأكبر مطارد ، الأسر تشتتت عمرو معتقل في الأحداث وبابا معتقل في سجن برج العربالاثنين ما اتقابلوش بقلهم 10 شهور ونص ، وتضيف واصفة حال والدتها فتقول : ” ماما بتتعب جدا في موضوع الزيارات والمحاكم وإذن النيابة “.

ولذا فإن منظمة “ إنسان للحقوق والحريات ” تطالب الحقوقيين والمنظمات الدولية بسرعة التدخل لإنقاذ الطفل عمرو مما ينتظره وضمان عدم انتهاك حقوق بقية الأطفال المحتزين داخل كوم الدكة والعقابية ووضع حد واضح لها .