البيانات الأساسية
الأسم بالكاملعقبة علاء نبيل حشاد
المهنةطالب بالمرحلة الثانوية
تاريخ الميلاد16 عام
المحافظةالمنوفية
المدينةأشمون
مكان الإحتجازأخلى سبيله

ذوو الإحتياجات الخاصة من الأطفال .. لطالما كانت طفولتهم مسؤولة من قبل الدولة حيث توفر لهم كل مايلزم لاستمرار الحياة ومحاولة التغلب على الصعوبات التي يواجهونها نتيجة إعاقتهم وتلتزم الدولة بتوفير كل سبل الراحة لهم .

لكن في مصر كان مصير حقوق ذوو الإحتياجات الخاصة منتهكة مابين إعتقال بعضهم وإتهام البعض بتهم لا تناسب اعاقتهم من قبل بالشغب وأعمال العنف وقطع الطرق ، وقد رصدنا حالة الطفل ذو الإعاقة إبراهيم رضا واليوم نرصد الانتهاكات التي تعرض لها الطالب عقبة .

عقبة علاء نبيل حشاد طفل مصري يقيم بـ أشمون بــ محافظة المنوفية – يبلغ من العمر 16 عاماً وطالب بالصف الثاني الثانوي – يعاني عقبة من بتر في إحدى قدميه نتيجة حادث مما يجعل حركته صعبة دون استخدام جهازه الخاص لمساعدته على الحركة .

اعتقل عقبة تعسفياً من قبل قوات أمن بزي مدني وزي عسكري – كما ذكر لنا والده – في الـثالث من يوليو الفين وأربعة عشر من أمام فندق الجامعة بالبر الشرقي بمدينة شبين الكوم لــ يعرض بعدها على النيابة العامة فتقرر حبسه خمسة عشر يوما على ذمة التحقيقات بتهم عدة تمثلت في:
– التظاهر وتعطيل المرور
– استخدام القوة وقطع الطريق
– الانتماء لجماعة محظورة

يقول والده : تم تجديد حبسه أكثر من مرة ليظل معتقلا بمركز شرطة شبين ولم تراعي قوات الأمن حالة الطفل وكذلك النيابة حين وجهت له تلك الاتهامات التي لا تتوافق أبدا مع حالته الصحية واعاقته. ولا يوجد تشريع يسمح باعتقاله من الشارع دون اذن او سبب.
في انتهاك واضح في حقه حيث تنص المادة 161من اتفاقية قانون الطفل لا يجوز أن يجري أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة أو أسرته أو منزله أو مراسلاته، ولا أي مساس غير قانوني يشرفه أو بسمعته- 2 -للطفل الحق في أن يحميه القانون من مثل هذا التعرض أو المساس .

ولعل من أبرز الانتهاكات التي تعرض لها الطالب داخل السجن كما ذكرها والده هي:
– منع إدخال أدوية الطالب لتخفيف ألمه أو حتى إدخال الجهاز المستخدم للحركة مما يؤدي إلى استحالة حركته داخل السجن والتي تمثلت في الزحف على الأرض نتيجة ذلك.
– هذا غير تعذيبه وضربه لانتزاع اعترافات وهمية مثل الضرب والصعق بالكهرباء والسحل .

وعن معاناة أسرة عقبة يقول والده :

– عانينا كثيرا لإدخال جهازه الخاص لمساعدته ع الحركة بعدما آلامنا معرفة زحفه على بطنه بدون جهازه دون رحمة من ساجنيه .
– بالإضافة إلى المضايقات المستمرة التي يعانيها أهل الطفل خلال الزيارات الاسبوعية وتفتيش أهله بصورة مهينة .
– تتعرض العائلة أيضا لمضايقات في إدخال الزيارة وتفتيشها بشكل مهين ولا تدخل الزيارة إلا من خلال دفع رشاوى ماليه.

ولعل في الإنتهاكات التي يتعرض لها بداية من الإعتقال التعسفي واحتجازه رغم ظروف إعاقته مخالفة صريحة وواضحة لنصوص مواد اتفاقية حقوق الإنسان فى المادة 231 تنص على .
أن تعترف الدول الأطراف بوجوب تمتع الطفل المعوق عقلياً أو جسدياً بحياة كاملة وكريمة، في ظروف تكفل له كرامته وتعزز اعتماده على النفس وتيسر مشاركته الفعلية في المجتمع.

تعترف الدول الأطراف بحق الطفل المعوق في التمتع برعاية خاصة وتشجع وتكفل للطفل المؤهل لذلك وللمسؤولين عن رعايته، رهناً بتوفر الموارد، تقديم المساعدة التي يقدم عنها طلب والتي تتلاءم مع حالة الطفل وظروف والديه أو غيرهما ممن يرعونه.
ويذكر والده أن عقبة أفرج عنه بعد حملة قوية أعلامية وحقوقية منذ ثلاثة أشهر .

تستنكر منظمة “ إنسان للحقوق والحريات ” الإنتهاكات التي تعرض لها الطفل وعدم لظروفه الصحية الخاصة مؤكدة ضرورة الافراج عن كل ذو الحاجات الخاصة لأن باعتقالهم فى الأقسام والسجون انتهاك صريح لحقوقهم مما يستوجب المساءلة القانونية للمسؤولين عن اعتقالهم