البيانات الأساسية
الأسم بالكاملبلال الوصال وهبة الغزالي
المحافظةالمنوفية
التاريخ15 أغسطس 2014

لــ طالما اهتمت الدول والحكومات بــ رعاية حقوق الطفل وضمانها لتجنب المساءلات الدولية التي تعتبر انتهاكات حقوق الإنسان والطفل جرائم تستوجب المحاسبة لكن الوضع في دولة مصر انعكس تماما فــ باتت السلطات الأمنية هي المنتهكة لحقوق الطفل.

بلال الوصال وهبة الغزالي .. طفل يتيم الأب لم يبلغ عمره ثلاثة عشر عاما من مواليد عام 2002 بكفر طنبدي بمركز شبين الكوم بمحافظة المنوفية ، تم اختطافه من أحد شوارع مدينة المنوفية وتحديدا من مركز شبين الكوم في الــ الخامس عشر من أغسطس لعام ألفين وأربعة عشر لــ يعرض على النيابة ويبدأ التحقيق معه بتهم التظاهر والإنضمام لجماعة محظورة وإثارة الفوضى واستخدام الألعاب النارية المحظورة فتقرر النيابة حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات

استمر احتجاز بلال الوصال عدة شهور تعرض فيها لانتهاكات عدة بدأت منذ أول لحظة اعتقال فتم الإعتداء عليه بالضرب والسحل عقب القبض عليه ورغم بكائه وتأكيده على عدم مشاركته في أي مسيرة إلا أن قرار النيابة جاء صادما له ، والصور التالية لــ الطالب قبل عرضه على النيابة حيث يقف الأول من اليمين.

بلال الوصال نيابة

وأن من أبرز الانتهاكات التي تعرض لها في السجن هي التضييق المستمر على أهله في الزيارات .. وأن في كل هذا انتهاكات صريحة ومخالفات لمواد اتفاقية حقوق الطفل والتي نصت المادة الــ 16 منها على أنه : لا يجوز أن يجرى أي تعرض تعسفي أو قانوني للطفل في حياته الخاصة أو أسرته أو منزله أو مراسلاته ، ولا أي مساس غير قانوني بشرفه أو سمعته.

“والمادة 37 على أن ” تكفل الدول الأطراف :
أ ) ألا يعرض أي طفل للتعذيب أو لغيرة من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة
ب ) ألا يحرم أي طفل من حريته بصورة غير قانونية أو تعسفية ، ويجب أن يجرى اعتقال الطفل أو احتجازه أو سجنه وفقا للقانون ولا يجوز ممارسته إلا كملجأ أخير ولأقصر فترة زمنية مناسبة .
ج ) يعامل كل طفل محروم من حريته بإنسانية واحترام للكرامة المتأصلة في الإنسان ، وبطريقة تراعى احتياجات الأشخاص الذين بلغوا سنة وبوجه خاص ، يفصل كل طفل محروم من حريته عن البالغين ، ما لم يعتبر أن مصلحة الطفل تقتضي خلاف ذلك ، ويكون له الحق فى البقاء على اتصال مع اسرته عن طريق المراسلات والزيارات إلا في الظروف الاستثنائية .
د ) يكون لكل طفل محروم من حريته الحق في الحصول بسرعة على مساعدة قانونية وغيرها من المساعدة المناسبة ، فضلا عن الحق في الطعن في شرعية حرمانه من الحرية أمام محكمة أو سلطة مختصة مستقلة ومحايدة أخرى ، وفى أن يجري البت بسرعة في أي إجراء من هذا القبيل
ولذا .

فإن منظمة “ إنسان للحقوق والحريات” تؤكد على ضرورة محاسبة المسؤولين عن ارتكاب كل هذه الجرائم بحق الأطفال مؤكدة أن تجاهلهم يؤدي إلى زيادة حجم الانتهاكات الممارسة ضد الأطفال المحتجزين خلف قضبان السجون