رسالة المعتقل ” محمد عبدالله ” لوالدته المصابة بالسرطان

سامحيني لو كنت باجي عليكي ما أنا مليش غيرك، لما بشوفك في الزيارة مش عارف أقولك سيبيني و شوفي حالك ولا أقولك خليكي جنبي أنا محتاجلك مليش غيركوا ..

أهم حاجه أنا عاوزك تخلي بالك من نفسك و من بنتي دي أهم حاجه .. أمانه معاكي أوعي في يوم تضربيها أو تزعليها .. كفايه الزمن عليها هيبقى احنا و الزمن؟

كان نفسي في يوم أفرح بيها، نفسي أشيلها .. كل لما بشوفها بحزن عليها .. كان نفسي أفرح بيوم وجودها على الدنيا .. كان نفسي أفرح لما بدأت تزحف و تقف و تمشي و تتكلم و لما راحت الحضانه ..

ساعات ببص لعينيها و أقولها سامحيني كان نفسي تفرح و أبقى سبب فرحك .. كتير عليا أفرح ب بنتي؟ كتير عليا أشيلها؟ كتير عليا اني أقعد معاها ساعه واحد كل أسبوعين بدل نص ساعه؟

لما بعرف انها قدام السجن من الفجر و أشوفها الضهر و ببقى نص ساعه و ممكن ربع ساعه .. كتير عليا لما بدخل من الزيارة ببقى عاوز أتكلم مع حد ألقى قلبي يقولي هتحكي لمين كله شبهك .. أقوم ألقى نفسي هما هما أربع حيطان .. هما هما نفس الناس .. أفضل أبص ليهم و أقولهم احنا هنا ليه محدش يرد عليا”

محمد عبدالله
أبو جويرية

المعتقل ” محمد عبدالله ” تم القبض عليه بشكل عشوائي يوم 6 أكتوبر 2013 من الشارع، و اتحكم عليه ب 15 سنة مع 63 آخرين و تم رفض النقض، يُذكر أن والدته مُصابه بالسرطان وهو العائل الوحيد لها ولزوجته وطفلته الرضيعة التى لم يرها إلى الآن.

محمد عبد الله = رسالة

التعليقات