السرطان يتمكن من المعتقل “جاهين” وقرار بترحيله ووقف العلاج دون أسباب

تدهورت الحالة الصحية للمعتقل “نادى فتحى جاهين” بسبب التعمد فى منع العلاج وجلسات الكيماوى وترحيلة إلى سجن برج العرب، دون إبداء أسباب مما يعرض حياته للخطر.

وأصيب المعتقل ” نادى فتحى جاهين” بسرطان فى المستقيم منذ عام ونصف وتعنتت معه إدارة سجن برج العرب وماطلت شهرين حتى عرض على المختصين في المستشفى الميري بالإسكندررية، حدد له جلسات كيماوي لم تفلح في الحد من انتشار المرض أزداد الوضع سوء وتم تحويل مجري فتحة الشرج إلى فتحة في البطن بعملية “كولستومى”، وتم نقله منذ شهرين إلىسجن الحضرة بالإسكندرية وتم إيداعه المستشفى ثم منذ 5 ايام اعيد نقله الى زنزانته بسجن برج العرب دون استكمال العلاج .

وأكدت أسرته أنه تم الورم السرطاني ويحتاج أشعة تثبت عدم انتشار المرض في أماكن أخري وترفض مصلحة السجون وسجن برج العرب عن إخراجه لعمل الاشعات والتحاليل اللازمة وأن تعنت السجن فى إجراء التحاليل وترحيله إلى السجن دون إستكمال الكيماوى أدى إلى وصول السرطان للرئة تقول اسرته أن المستشفى التي كان فيها كانت فقيرة جدا ولا بها أي رعاية وتساعد في نقل الأمراض ولا يوجد طبيب لمتابعة حالته الصحية .

تطالب زوجته بالإفراج الصحي لشدة مرضه وتحول إخراجه إلى فتحه ببطنه مما يتعذر معها العيش داخل السجن مع انتشار السرطان وعودته إلى زنزانته ببرج العرب مع استمرار النزيف .

“يذكر أن “نادي فتحي جاهين” مقيم إيتاي البارود و صادر ضده حكم عسكري بالسجن 15 عام في القضية رقم 233 لسنة 2014 جنايات عسكرية الإسكندرية المعروفة بـ “عسكرية 507”.

التعليقات