الأمن الوطنى يُخفى الطالب “أحمد المندوة” للمدة تجاوزت الثلاثة أشهر

استمرار لنهج الإخفاءات القسرية التى تنتهجها السلطات الأمنية المصرية، مازال الأمن الوطنى يُخفى الطالب “أحمد محمد المندوة عنتر” 21 عام لمدة تجاوزت الثلاثة أشهر على التوالى، دون أى سند قانونى ومنعت حقه من الاتصال بأسرته أو التواصل مع محاميه.

“المندوة” طالب بكلية تربية العريش قسم رياضيات، اعتقلته عناصر من الأمن الوطنى يوم الخميس الموافق 17 نوفمبر 2016، حال تواجده فى منزله الكائن بشارع القاهرة بدون سبب بحجة 5 دقايق وهيمشي.

أوضحت أسرته أنه تم اقتياد “المندوة” إلي قسم ثانِ العريش ومن ثم إلي مقر الأمن الوطني بالعريش، ولم يعرض على النيابة المختصة حتى الأن ومُنع من التواصل معنا أو مع محاميه، فى انتهاك صارخ لجميع حقوقه كمواطن مصرى.

وأكدت الأسرة أنه بناءاً علي ما حدث تم إرسال من تاريخه برقية لرئيس الجمهورية، وتلغرافات لوزير العدل، والنائب العام ، ومساعد وزير الداخلية لشئون القناة، ووزير التعليم العالي، لما أدي من تخلفه هذا العام عن الامتحانات نتيجة لاحتجازة قسراً من تاريخه.

وناشدوا من خلال منظمة “إنسان للحقوق والحريات” جميع الجهات الحقوقية والجهات المسئولة بالنظر في الأمر بعين الاعتبار آملين أن يفرج عنه حيث أنه لم يرتكب أى جرم يستدعى الاعتقال.

التعليقات